loader

كتب الخليفة الثاني حضرة الحاج مرزا بشير الدين محمود أحمد (رضي الله عنه)

في 2 يوليو \ تموز 1934 أعلن حضرة مرزا بشير الدين محمود أحمد الخليفة الثاني للمسيح الموعود (عليه السلام) عقد قرانين, أحدهما لنَجْلِه صاحبزاده مرزا ناصر أحمد -رحمه الله- على منصورة بيغم بنت حضرة نواب محمد علي خان (رضي الله عنه), والآخر لصاحبزاده مرزا منصور أحمد ابن حضرة مرزا شريف أحمد (رضي الله عنه) على ناصرة بيغم. وفيما يلي ترجمة الخطبة التاريخية الرائعة التي ألقاها حضرته بتلك المناسبة السارة.

هذا الكتاب يحوي خطابين لحضرة مرزا بشير الدين محمود أحمد رضي الله عنه، الخليفة الثاني للإمام المهدي والمسيح الموعود عليه السلام ، ومقالة له حول سيرة النبي صلى الله عليه وسلم؛ الخطاب الأول بعنوان المحسن إلى العالم، والثاني بعنوان الأسوة الكاملة ، أما المقالة فهي بعنوان رحمة للعالمين.

كتب المصلح الموعود رضي الله عنه هذا المقال قبل أن يتقلَّد منصب الخلافة. لقد ردّ فيه حضرته على سؤال الملحدين: أرونا الإله إنْ كان له وجود. ثم بيّن رضي الله عنه عشرةَ أدلةٍ مفحمةٍ على وجود الله تعالى مستدلّا بآيات من القرآن الكريم.

خطاب هام ألقاه حضرة الخليفة الثاني للمسيح الموعود والإمام المهدي عليه السلام في الجلسة السنوية في عام 1916، شرح فيه المراد من الذكر الإلهي وضرورته وأنواعه ومنافعه، كما تطرق إلى طريقة الذكر عند الصوفية المعاصرين وأنواع بدعاتهم. وقد ذكر حضرته أن للذكر أربعة أنواع وهي: الصلاة وتلاوة القرآن والإقرار باللسان بصفات الله وترديدها وبيان تفاصيلها وذكر صفات الله سرا وعلانية. كما ذكر الأوقات المُثلى للذكر الإلهي، وأكد على أهمية الذكر الذي يوصل الإنسان إلى المقام المحمود وهو صلاة التهجد، وفصَّل في أكثر من عشر طرق للاهتمام بها والالتزام بها. كما ذكر أكثر من عشرين طريقًا على ضوء القرآن الكريم والحديث النبوي للخشوع في الصلاة، وفي النهاية قدّم أكثر من عشرة منافع عظيمة للذكر الإلهي.

سيرة مختصرة ألفها المصلح الموعود رضي الله عنه في نوفمبر عام 1916، وضمّنها سوانح المسيح الموعود عليه السلام ودعواه وأدلتها، والمشاكل التي اعترضت سبيله، كما ذكر بعض نبوءاته عليه السلام ، وذلك بأسلوب سلس ومتسلسل بحيث يمكن القول بأنها كتبت بشكل مركّز ومختصر معًا. كان هدف المصلح الموعود رضي الله عنه من تأليفها إعطاء نبذة عن حياة مؤسس الجماعة الإسلامية الأحمدية للباحثين عن الحق وللمبايعين الجدد أيضا حتى يأخذوا منها فكرة أولية ثم يبحثوا في سيرة حياة المسيح الموعود عليه السلام ودعوته وأدلة صدقه من خلال الكتب الأخرى الأكثر تفصيلا.

خطاب لحضرة المصلح الموعود والخليفة الثاني للإمام المهدي والمسيح الموعود عليه السلام، ألقاه في الجلسة السنوية في عام 1939 التي صادفت اليوبيل الفضي لخلافته رضي الله عنه. وقد تناول فيه تأصيل الخلافة الراشدة وأدلّتها، وأكَّد على وجوب قيام نظام الخلافة الراشدة، وبيّن أنه لم ينشأ صدفةً أو اجتهادا، بل كان متأصلاً بآيات القرآن الكريم وسنّة النبي صلى الله عليه وسلم ووصاياه ونبوءاته التي أخبرت عن نشأتها ومسيرتها ومستقبلها إلى عودتها ثانيةً ثم استمرارها إلى يوم القيامة، وغير ذلك من أمور عديدة هامة.

محاضرة ألقاها سيدنا المصلح الموعود، رضي الله عنه بتاريخ 26/2/1919م في جلسة جمعية مارتن للتاريخ في الكلية الإسلامية بلاهور. وهي عرض تحليلي لأحداث الفتنة التي وقعت في صدر الإسلام. وقد تقصَّى المؤلف الحقائق بأسلوب منقطع النظير؛ إذ أماط اللثام عن أسباب الفتنة وملابساتها، وكيفية تطور أحداثها. ولم ينس حضرته على مدى صفحات الكتاب أن يبرئ ساحة الصحابة الكرام مما أُلصق بهم من تُهَم.

محاضرة فريدة من نوعها كتبها سيدنا المصلح الموعود رضي الله عنه لتُلقى في مؤتمر ديني لندن في عام 1924. وقد بيّن فيها محاسن تعليم الإسلام وعظمته؛ حيث شرح رضي الله عنه معتقدات الجماعة الإسلامية الأحمدية وأثبت بأدلة قاطعة أن الأحمدية والإسلام الحقيقي اسم لمسمًّى واحد. ثم بيَّن أغراض الدين الأربع. ثم ناقش رضي الله عنه مفصلا جوانب مختلفة من الأخلاق، وتناول حقوق الرعية والحكومة وواجباتهما بالتفصيل، وغير ذلك من أمور هامة.

هذا الكتاب في أصله خطاب ألقاه حضرة المصلح الموعود رضي الله عنه في الجلسة السنوية في قاديان عام 1927. وهو أوّل كتاب يعرض إنجازات المسيح الموعود عليه الصلاة والسلام عرضًا جامعًا شاملا متكاملا. وقد ذكر فيه رضي الله عنه خمسة عشر إنجازا هاما للمسيح الموعود عليه السلام.

قام الإمام حضرة مرزا بشير الدين محمود أحمد –رضي الله عنه- الخليفة الثاني للإمام المهدي والمسيح الموعود عليه السلام, بتفسير القرآن الكريم –ما عدا بعض السور- باللغة الأردية. وذلك قبل تقسيم القارة الهندية. ونُشر معظم هذه التفاسير في عشر مجلدات. ثم صدرت منه طبعات مختصرة بعدة لغات. وكان هناك حاجة ملحة لإصدار ترجمة عربية له.. يطّلع عليها وينتفع بها أبناء العروبة.. وهم أصحاب اللسان الذي نزل به القرآن المجيد. فبفضل الله وعونه تمكَّنت الجماعة من نشر ترجمة لجميع المجلدات. وننشرها عبر موقعنا كي يتسنى لأبناء لغة الضاد الاستفادة من هذا العمل الإبداعي العظيم.

سورة البقرة: الآيات 84-287

 

أخبار الجماعة

خطب الجمعة الأخيرة