loader

إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يفتتح مسجد "بيت الرحيم" في بلجيكا

وصل الخليفة إلى بلجيكا لإلقاء الخطب الرئيسية في الجلسة السنوية في بلجيكا- حضرة ميرزا مسرور أحمد يقول إن واجب المسلمين الأحمديين هو نشر السلام وتبديد المفاهيم الخاطئة عن الإسلام.



يسر الجماعة الأحمدية الإسلامية أن تعلن أن إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا مسرور أحمد قد وصل إلى بلجيكا يوم12/09/2018 حيث افتتح مسجد بيت الرحيم في مدينة ألكين.


ولدى وصول حضرته إلى المسجد الجديد، استقبله عمدة مدينة ألكن السيد مارك بنكسون، إضافة إلى مئات الرجال والنساء من المسلمين الأحمديين.



وافتتح حضرته رسميا المسجد بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية ثم أمّ الدعاء الجماعي الصامت شاكرًا أفضال الله تعالى.



كما غرس حضرته شجرة في الموقع احتفالًا بهذه المناسبة، في حين تم زرع شجرة أخرى من قبل عمدة ألكن.



بعد ذلك، أمّ حضرته صلاتي الظهر والعصر قبل مخاطبة المسلمين الأحمدي المحليين.
وخلال كلمته قال إن مسؤولية المسلمين الأحمديين المحليين هي ممارسة وتبليغ رسالة الإسلام الحقيقية للسلام، وقد ازدادت هذه المسؤولية الآن لأن لديهم مسجدًا يصلون ويتجمعون فيه.



قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"بفضل الله، شرّف الله عز وجل المسلمين الأحمديين المحليين بهذا المسجد الجديد، وبافتتاحه قد ازدادت مسؤولياتكم في الالتزام بالتعاليم الصحيحة للإسلام. يجب أن يرى الناس المحليين (غير المسلمين) التعاليم السلمية الحقيقية للإسلام من خلال سلوككم وتصرفاتكم ".

وتابع حضرة ميرزا مسرور أحمد: قائلًا
"قال المسيح (عليه الصلاة والسلام) أينما ترغبون في تأسيس الجماعة الإسلامية الأحمدية وإيصال تعاليم الإسلام الحقيقية للآخرين عليكم ببناء مسجد. وهكذا، كما قلت لقد تضاعفت مسؤولياتكم في توضيح التعاليم الحقيقية للإسلام"



كما أشاد حضرته بالسلطات المحلية لدعمها الجماعة الإسلامية الأحمدية في جهودها لبناء المسجد الجديد
قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"إن حضور رئيس بلدية هذه المدينة هذا الحدث لأمرٌ يستحق الثناء، خاصة بالنظر إلى حقيقة أنه، بشكل عام، هناك العديد من المفاهيم الخاطئة عن الإسلام في العالم الغربي. في ضوء ذلك، فإن دعم ومساعدة السلطات المحلية جدير بالثناء جدًا، ودلالة على مستواها العالي جدًا من الاحترام".

قال حضرته إنه في وقت تزايدت فيه المادية، من واجب المسلمين الأحمديين أن يعيروا اهتماما خاصا لضمان إعطاء الأولوية لدينهم على المصالح المادية.



قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"في العالم اليوم، تُتخذ الخطوات لزيادة المصالح المادية وتعطى الأولويات للمساعي الدنيوية فوق كل شيء آخر، وتبتعد البشرية بسرعة عن الدين وقد استُهلكت بالمغريات الدنيوية، لذا، من الضروري لكل مسلم أحمدي أن يعطي الأولوية لمتطلبات عبادة الله سبحانه وتعالى".

وتابع حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"لقد فرض الله سبحانه وتعالى على المسلمين الصلوات الخمس فتذكروا أن هذه الفريضة لم تكن للعصور الغابرة فحسب، للأسف، بعض الناس يقولون إن مثل هذه الفرائض غير قابلة للتطبيق اليوم وأنه من غير الممكن أداء الصلوات الخمس بسبب ارتباطاتنا وأنشطتنا الدنيوية، لكن هذه هي التضحية التي يجب بذلها في سبيل الله. وهذا هو المقصود عندما نتعهد بأن نعطي الأسبقية دومًا لديننا فوق الأمور الدنيوية. "



وقال حضرة ميرزا مسرور أحمد كذلك:
"لقد لفت المسيح الموعود عليه السلام مرارا وتكرارا انتباهنا نحو تحقيق حقوق إخواننا من بني البشر، في الواقع، يقول الله عز وجل أن عبادة من لا يهتم بأخيه الإنسان لن يتم قبولها أبداً، وأنها مجرد عبادة سطحية. وهكذا، يجب على المسلمين الأحمديين أن يعاملوا بعضهم بعضا بحبٍ كبير وينشئوا بينهم الأخوة الحقيقية. أظهروا للعالم أننا جماعة موحدة لا تظهر إلا الحب والسلام ".



وأضاف حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"علاوة على ذلك، يجب أن تظهروا الحب لبقية المجتمع وتلبوا احتياجاتهم ومتطلباتهم. بكل تأكيد، يجب أن تهتموا وتحبوا جيرانكم، لأن هذا أمر القرآن الكريم. وفي الواقع، قد قال النبي الكريم (صلى الله عليه وسلم) إن الله عز وجل ما زال يوصيه بالجار حتى ظن أنه سيورثه، وبالتالي، تأكدوا من الوفاء بحقوق جيرانكم والمجتمع الأوسع. "



وفي ختام كلمته، قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"آمل وأدعو أنه بعد أن افتتحت الجماعة الإسلامية الأحمدية هذا المسجد بأن تستمر في النمو والانتشار في هذه المنطقة ".

هذا وقد سافر الخليفة إلى بلجيكا من فرانكفورت براً، وبعد وصوله إلى بلجيكا، استقبله أمير الجماعة الإسلامية الأحمدية في بلجيكا الدكتور إدريس أحمد وعدد من المسؤولين الآخرين.

وقد سافر حضرته لحضور الجلسة السنوية للجماعة الإسلامية الأحمدية في بروكسل في بلجيكا وخلال الحدث الذي سيستمر لثلاثة أيام (14 إلى 16 سبتمبر) سيخطب حضرته بكلٍ من المسلمين الأحمديين وغير الأحمديين حول تعاليم الإسلام الحقيقية والسلمية. كما سيقلد حضرته الجوائز للطلاب الذكور والإناث الأحمديين تقديراً لإنجازهم الأكاديمي العالي.


 


 

أخبار الجماعة

خطب الجمعة الأخيرة